المهمشون.. وسائل طباخة محفوفة بمخاطر صحية جسيمة

‏  6 دقائق للقراءة        1031    كلمة

“نخرُج أني وأطفالي للشوارع القريبة كل يوم، نجمع الكراتين والأوراق وعُلب البلاستيك ونحرقها، لنطبخ الطعام”، تطهو الأربعينية مريم حميد سعيد الطعام بهذه الطريقة مُنذ خمس سنوات، في منزلها المبني من الصفيح بإحدى مجمعات المهمشين (ذوي البشرة السمراء)، وسط مدينة تعز، جنوب غرب اليمن.

 

عند زيارتنا للمجمع الذي تعيش فيه مريم، وجدناها تضع قطع الكراتين والأوراق والمواد البلاستيكية من عُلب وأكياس على موقدٍ مبني من الأحجار وتشعل النار فيها، ثم تضع أواني الأكل على الموقد، ليستمر في الاشتعال بتلك الطريقة ريثما تعمل سريعًا على طهي الطعام لأطفالها السبعة وزوجها، ووالدتها التي تعيش معهم.

الاستسلام للواقع

تحكي مريم أنها مجبرةٌ على طبخ الطعام بتلك الطريقة، نظرًا لعدم قدرتها على شراء أسطوانة غاز منزلي وطبّاخة لطهي الطعام بالطريقة المعتادة والآمنة، وتضيف: “زوجي لا يستطيع العمل لأنه مريض في العمود الفقري، ومعي والدتي المُسنة وهي عمياء أيضًا، تخرج كل يومٍ إلى الرصيف في شارع جمال لتتسوّل، وترجع لنا بمبلغ نستفيد منه وأشتري الطعام لأسرتي، ولا نملك المال لشراء أسطوانة غاز وطبّاخة”.

 

وتتابع مريم في حديثها لصوت المهمشين: “قبل الحرب كان معي دبة غاز وطباخة لكن بدأت الحرب، ونزحنا من العُشّة حقنا دون أن نأخذ أغراضنا، وعدنا قبل خمس سنين، حينما انتهت الحرب بجوار المجمع، لكن لم نجد أغراضنا وثيابنا ولا الدبة الغاز حقنا أيضًا”.

 

بعد عودة مريم وأسرتها إلى منزلهم في المجمع، لم تجد أسطوانة الغاز التي اشترتها قبل الحرب وقتما كانت الأوضاع المعيشية والاقتصادية جيدة مقارنة بالوضع الآن؛ إذ وصل سعر أسطوانة الغاز العادية في السوق إلى مبلغ يتجاوز 50 ألف ريالاً (تعادل حاليًا 60 دولارًا أمريكيًا)، وهذا مبلغ كبير لا تستطيع مريم الحصول عليه.

المصدر الوحيد

يُصنف المهمشون في اليمن ضمن الفئات الأشد فقرًا والأقل حصولاً على الخدمات الأساسية المعيشية، ويمرون بظروف إنسانية بالغة الصعوبة، نظرًا للإهمال الذي يمارس عليهم من المجتمع والدولة على حدٍ سواء، واستخدامهم لطرق غير آمنة للطبخ يعدّ خيارًا وحيدًا أُجبروا على القبول به.

 

يذكر عاقل المهمشين، عمر قائد، في مجمع “الحُمرة” الذي تعيش فيه مريم، أن عدد الأسر في المجمع تصل إلى نحو 120 أسرة وأنه مكتظ للغاية، وهناك كثير منهم ليس لديهم إمكانية أخرى لطبخ الطعام، سِوى الكراتين والأوراق والبلاستيك، ولا يقدرون على شراء أسطوانات الغاز المنزلي وأي نوع من أنواع الطبّاخات.

 

ويضيف لصوت المهمشين أن تلك الأسر تعتبر من الأسر المُعوزة للغاية، على الرغم من أن جميع أبناء الفئة يعيشون أوضاعا معيشية صعبة وفقرا شديدا، ولكن هناك أسر تعمل في صندوق النظافة وغيرها من الأعمال ذات الدخل البسيط، ولديهم أسطوانات غاز.

 

ويشير العاقل إلى أن المنظمات الإنسانية الدولية والمحلية، لم تعمل حتى الآن على إمداد الأسر المهمشة في المجمع بأي مساعداتٍ حقيقية وعلى توفير الخدمات الأساسية لهم، موضحًا أن هناك سلالا غذائية تصرف لهم كل فترة من المنظمات، لكنها لم توفر أدوات الطبخ، ولم تتطرق لهذا الجانب على الرغم من إخبارهم بذلك.

مخاطر صحية كبيرة

وجدنا مريم بجوار أطفالها تُشعل النار في قطع الكراتين والأوراق وعُلب البلاستيك استعدادًا للطبخ، وكان ينبعث منها دُخان كثيف ومؤذٍ للغاية، “أتعب كثير من الدُخان، ويحصل لدي ضغط وصعوبة في التنفس، وأصبحت عندما أصعد الدرج أو العقبات، لا أستطيع التنفس بشكلٍ طبيعي”، تضيف مريم.

وتستطرد قائلةً: “دُخان الكراتين والأوراق والبلاستيك كثيف ويستمر لفترة طويلة، أي طوال فترة الطباخة، ويصعب معه التنفّس ورائحته مؤذية، حتى أطفالي يمرضوا كثيرًا ويصابوا بالالتهابات في الصدر والرئتين، وكل فترة أعالجهم”.

وفي هذا الخصوص، يقول طبيب الباطنية واختصاصي الأمراض التنفسية، الدكتور عبد الرحمن الأزرقي: إن إحراق الكراتين والأوراق والبلاستيك يسبب مشاكل صحية كثيرة للإنسان، وذلك نتيجة لتصاعد ثاني أكسيد الكربون من الكراتين والأوراق، وهي تعتبر أقل ضررًا، مقارنة بالمواد البلاستيكية التي تُنتج مركبات كيميائية مُسرطنة ضارة للغاية، وتسبب أمراضا في الجهاز التنفسي والرئتين.

ويوضح الأزرقي لصوت المهمشين أن الأضرار تعتبر سامة للغاية لجسم الإنسان وتنفسه، خصوصًا الأشخاص الذين لديهم حساسية، فيعمل على زيادتها بشكل كبير؛ لأن الجسم يكون لديه استعداد كامل للتحسس من أي رائحة، وأيضًا إصابات دائمة كالإصابة بالربو، مشيرًا إلى أن الأضرار الكبيرة للدخان يتأثر بها الأطفال باعتبارهم الشريحة الأضعف وبجهاز مناعي ضعيف.

انعدام البيئة المُلائمة

هناك أسباب أخرى قد تعيق محاولة استخدام المهمشين لوسائل طبخ آمنة وتوفير الأدوات بأي شكلٍ من الأشكال، وعلى هذا الصعيد، يرى رئيس جمعية “التنمية من أجل الدمج” عبد الغني عقلان أن منازلهم مبنيةٌ من الصفيح والبلاستيك، الأمر الذي يبعث مخاوف كبيرة لديهم بشأن وجود أسطوانة غاز بجوارهم، إذ قد تؤدي إلى اشتعال النار في خيامهم تلك، وتسبب الحرائق.

ويقول عقلان لصوت المهمشين: إن عدم وجود مساكن ملائمة ومطابخ جيّدة يُعدّ سببًا في استخدام وسائل خطيرة وغير صحّية للطبخ، مشيرًا إلى أن هناك أسبابا أخرى تتمثل في الاتكالية لدى بعض أفراد المهمشين، وذلك بلجوئهم إلى التسوّل والحصول على الطعام وعدم سعيهم لتأسيس مطبخ مُلائم، وأحيانًا يضطرون لبيع أدوات المطبخ من أجل المال في حال حصولهم عليها.

ويؤكد عقلان أن هناك كثيرا من الأسر المهمشة المُعوزة للغاية التي لا تتمكن فعليًا من شراء أدوات الطباخة الآمنة، فتلجأ إلى تلك الطرق المذكورة على الرغم من خطورتها وأضرارها الصحية على الأسرة بأكملها.

وبحسب دراسة حديثة لمركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية، يصل عدد الأسر التي تستخدم وسائل غير آمنة للطبخ كالطرق المذكورة آنفًا، أو عدم توفر الوقود مطلقًا في مدينة تعز إلى 74.5%، وفقًا لمسح ميداني في عام 2014، فيما كانت النسبة في العاصمة صنعاء عام 2020 تصل إلى 94%، وفي أمانتها إلى 51%، أما في العاصمة المؤقتة عدن، فتصل النسبة إلى نحو 26%، ووفق تلك الدراسة الخاصة بمجتمع المهمشين في اليمن، يواجه المهمشون تحديات كبيرة في العيش والحصول على الخدمات الأساسية، مثل مياه الشرب النظيفة ومياه الاستحمام والمراحيض والصرف الصحي وجمع القمامة والكهرباء والوقود الآمن للطبخ والتهوية، إضافةً إلى الاكتظاظ السكاني الشديد وعدم وجود مأوى دائم ومُلائم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.