صنعاء : ورشة عمل لمناقشة خدمات الرعاية الصحية لعمال النظافة في المناطق الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثيين

صوت المهمشين - متابعات

‏  3 دقائق للقراءة        440    كلمة

أنطلقت اليوم فعاليات ورشة العمل لدعم تقديم خدمات الرعاية الصحية لعمال وموظفي صندوق النظافة والتحسين في أمانة العاصمة صنعاء ، و ينظمها صندوق النظافة والتحسين والنقابة العامة لعمال البلديات بالتعاون مع جامعة الرازي.

وتُناقش الورشة على مدى يومين عدداً من أوراق العمل المرتكزة حول “التأمين الصحي وأنواعه ، ونماذج من أنظمة التأمينات الصحية ، والمسئولية المجتمعية للقطاع الخاص ، والغرف التجارية في التأمين الصحي لعمال النظافة ، بالإضافة إلى دور بنك الدواء اليمني وإسهاماته في تعزيز الكفاءة الفنية والمالية للتأمين الصحي لعمال النظافة والتحسين.

 وفي افتتاح الورشة، أكد القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان علي الديلمي في حكومة صنعاء، أهمية تضافر الجهود المجتمعية والرسمية لمساندة عمّال النظافة الذين يساهمون في تحسين مستوى خدمات النظافة بالعاصمة.

وأشاد بالخطوات التي قطعها صندوق النظافة بالأمانة في توفير خدمات التأمين الصحي لعمال النظافة .. منوهاً بمبادرة التعليم العالي والجامعات اليمنية في تخصيص منح مجانية لأبنائهم.

وحث الديلمي المدارس الخاصة على الاقتداء بالتعليم العالي والجامعات بتخصيص مقاعد مجانية لهذه الشريحة .. لافتاً إلى أهمية اضطلاع الجهات المعنية بدورها في تحسين أوضاع عمّال النظافة وتكريمهم تقديراً لجهودهم في الحفاظ على النظافة العامة.

 من جانبه اعتبر وكيل أمانة العاصمة المساعد عبد الوهاب شرف الدين في حكومة صنعاء،أن التأمين الصحي لعمّال النظافة بالأمانة باكورة خطوة متقدمة، تليها خطوات تعتزم الأمانة تنفيذها لتحسين أوضاع عمّال النظافة وتوفير متطلباتهم لوقايتهم من الأوبئة والأمراض.

 وأكد ضرورة تضافر جهود الصندوق والمكاتب التنفيذية التابعة له والنقابة والجهات المعنية لحشد الموارد المتاحة وتقديم الدعم لعمّال النظافة وتوفير مستلزمات العمل من معدات الأمن  والسلامة .. داعياً إلى تنفيذ توجيهات قيادة الأمانة بإنشاء إدارة تدريب بمشروع النظافة تتولى تدريب العمال على كيفية التعامل مع المخلفات والوقاية من الأوبئة.

 وألقيت كلمات من رئيس النقابة العامة لعمّال وموظفي البلديات والإسكان – محمد المرزوقي ، ونائب مدير صندوق النظافة عبده سليمان ورئيس جامعة الرازي الدكتور خليل الوجيه، أشارت في مجملها إلى أهمية حشد الجهود لدعم التأمين الصحي، لضمان استمرار تقديم خدمات النظافة.

 وفيما أكدت الكلمات، أن وجود تأمين صحي أسهم في تخفيف العبء على العاملين في قطاع النظافة، أشارت إلى أنه ما تزال هناك صعوبات أمامهم لعجزهم عن دفع النسب المتوجب عليهم سدادها ودفع قيمة المستلزمات الطبية التي لم يشملها التأمين الصحي.

 ودعت الكلمات الجهات المعنية والقطاع الخاص إلى دعم التأمين الصحي لعمّال وموظفي النظافة والتحسين، بما يكفل حمايتهم والحفاظ على صحتهم.

ويعاني عمال وموظفي صندوق النظافة والتحسين في مناطق سيطرة جماعة  الحوثيين ، من تدني خدمات الرعاية الصحية المقدمة لهم ، رغم المطالبات المستمرة من قبل نقابة العمال ، بتوفير الرعاية الصحية ، تقديرا لدورهم الكبير في الحفاظ على المظهر الحضاري للمدنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.