النهوض بالمهمشين في ردفان: دور السلطة المحلية و DRC

الصورة تعبيرية

كتب – جمال مثنى محمد

عاش المهمشون في مدينة الحبيلين ردفان بمحافظة لحج حياة قاسية ومعقدة ومزرية خلال السنوات الماضية بسبب الوضع المتدهور الذي تعيشه البلاد نتيجة الحرب الدائرة في مختلف جوانبها.
ولم يبادر أحد للتدخل من أجل تخفيف معاناة هذه الفئة المحرومة والمعوزة سواء بالتقديم أو التعريف بحجم معاناة هذه الفئة، واستمروا في ابتلاع مرارة العيش وتحمل آلامه في صمت في ظل توافد العديد من المنظمات الدولية وتنفيذ عدد كبير من المشاريع والأنشطة في المديرية، وكان الإقصاء والحرمان من نصيب الفئة المهمشة في هذه المشاريع.

وظل المهمشون يأملون في لفتة كريمة للتخفيف من معاناتهم. وعندما جلس العديد من المديرين على كرسي إدارة المديرية، لكن للأسف، غض الجميع الطرف عما يعانيه المهمشون وتجاهلوا الصرخات التي ترددت في جميع أنحاء المديرية. وهكذا استمر المهمشون في صراع الحياة من أجل البقاء في عزلة وبعيدة عن بقية شرائح المجتمع، ويفتقرون إلى الحد الأدنى من مقومات الحياة والعيش الكريم. حتى تولى الشيخ فضل القطيبي أول ملك للإنسانية في مديرية ردفان إدارة المديرية، ولأن إنسانيته لم تسمح له بمعاناة المهمشين بشكل خاص وبقية المجتمع بشكل عام. ، حظي المهمشون باهتمام كبير منه. ويعتبر الشيخ فضل القطيبي أول مدير عام في التاريخ يدرج المهمشين ضمن أولويات مهامه، وخلال فترة قصيرة تم رصد كافة احتياجات المهمشين من قبل مدير الوحدة التنفيذية في المديرية بتوجيهات من مدير عام المديرية الشيخ فضل القطيبي بحيث تم تسليم مذكرة إلى مدير الوحدة التنفيذية بالمحافظة م. عمر الصماطي
وشدد القطيبي على ضرورة إيجاد داعم لتلبية هذه الاحتياجات، وتم تقديم قائمة الاحتياجات من قبل المهندس عمر الصماتي وتسويقها… ليتم استيعابها من قبل المجلس الدنماركي للاجئين (DRC).
والتي بدورها بدأت تدخلها فور تلقي طلب الاحتياجات.
وضمن مشروع إدارة وتنسيق المخيمات نفذت العديد من المشاريع والأنشطة الخدمية والتنموية في مواقع المهمشين والنازحين من الفئات المهمشة (المذكورة سابقاً) واستطاعت من خلالها تغيير الواقع المؤلم للمهمشين وكان لها الأثر الكبير في إحداث نقلة نوعية غير مسبوقة، وبداية مرحلة جديدة في حياة المهمشين، وهذا انعكس إيجاباً على تحسين ظروفهم المعيشية وإدارة حياتهم اليومية بشكل جيد وأفضل مما كانوا عليه من قبل.

إن ما قدمته DRC يعد إنجازا كبيرا لأهميته في معالجة الأوضاع الصعبة للمهمشين. أهدافها الإنسانية هي بالشراكة مع السلطة المحلية، وكانت رغبة هذه المجموعة أن تتمتع بالعيش الكريم مثل بقية أفراد المجتمع.
ولم يقتصر دور السلطة المحلية و DRC على ذلك.
فقد عملت السلطة المحلية بشكل حثيث على إزالة كافة العوائق التي كادت أن تعيق تنفيذ هذه المشاريع وقدمت كافة التسهيلات اللازمة. ولم يتوقف دور المجلس الدنماركي للاجئين عند هذا الحد، بل كان له دور في تنفيذ الأنشطة والعمل في مجال الحماية والدعم النفسي وتلبية كافة الاحتياجات في مواقع المهمشين حتى الآن.
كما لا ننسى أيضاً دور المدير العام السابق للمديرية الاستاذ مشعل الداعري الذي ترك بصمته في قلوب المهمشين
وأنا كمتحدث رسمي باسم الفئات المهمشة في ردفان أمام الجهات الرسمية والمنظمات الدولية أقدر جهود السلطة المحلية والمجلس الدنماركي للاجئين لدورهم الفعال والمتميز في تنمية المهمشين في مدينة الحبيلين الكبيرة.

أ. جمال مثنى محمد
المتحدث الرسمي للفئات المهمشة في مدينة الحبيلين في مديرية ردفان-لحج

المقالة السابقة
ضحايا الإهمال: 30 قتيلاً و57 حالة إصابة بمرض الكبد في عزلة الرجاعية بريف تعز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

مقالات مشابهة :

الأكثر قراءه

━━━━━━━━━

كتابات

━━━━━━━━━