الحَطب ملاذ المُهمشين في مواجهة انعدام غاز الطهي في محافظة الضالع

صوت المهمشين - خاص

نساء من المهمشين اثناء جلب الحطب في الضالع

 أدّت الظروف المعيشية والإنسانية الصعبة التي يعيشها مجتمع المهمشين في محافظة الضالع جنوب اليمن إلى مضاعفة معاناتهم ومفاقمة ظروفهم الإنسانية، وهو ما جعل كلاً من الرجل والمراءة والطفل يتضررون بطريقة أو أخرى من هذا الوضع.

فالحروب والصراعات المتتالية في بلد ما من شأنها أن تقلب الطاولة راساً على عقب، وتغيير موازين الحياة الاجتماعية، وتحوّلها الى مأساة ذات امتداد وارتباط بظروف الأوضاع المعيشية التي فرضتها عوامل الصراعات المسلحة.

وفي هذا التقرير نسلّط الضوء على معاناة النساء المهمشات في ظلّ عدم توفر مادة الغاز المنزلي في معظم المنازل، وحول هذه المشكلة قمنا بزيارة لمعظم أحياء المهمشين في محافظة الضالع، والتقينا بعدد من الأسر التي تعاني من مشكلة مادة الغاز المنزلي.

 

مخاطر وتحديات في جلب الحطب من الوديان والجبال

تقول الحاجّة مريم عبد الله البالغة من العمر 50 عاما: “أخرجُ الصباح بعد الفجر مباشرة، وأعودُ قرب الظهر إلى منزلي؛ لأن المسافة بعيدة. أتحمل مشاق المسافة وحزمة الحطب على رأسي”، وتضيف: “إنّ حمل الحطب سبب لي أمراضا، فأنا حالياً أعاني من انزلاق بفقرات العمود الفقري، وقد ذكر الأطباء أنه بسبب الأحمال الثقيلة، ونحن فقراء لا توجد لدينا وسيلة أخرى لطهي الطعام سوى الحطب، ونحصل عليها بشق الأنفس بسبب بعد المسافة”.

 

“أصحاب الأراضي يطلقون علينا رصاص ويمنعونا من التحطيب”

تقول فاطمة علي: “نخرج ساعة الفجر رغم الخَطر قبل شروق الشمس خوفاً من مُلاك الأراضي. إنهم يمنعونا من التحطيب ويهدّدونا، ونتلقى إهانات باستمرار، والبعض يُطلق علينا الرصاص، وجارتي أسقطت طفلها الشهر الماضي بعدما أُطلق عليها الرصاص تهديدا، وقد أسعفها أهلها إلى المستشفى وسقّطت الجنين مباشرة بسبب تعرضها للخوف والهلع”.

وتختتم حديثها: “الشكوى لله يا ولدي. نريد للحرب أن تنتهي، وربك سيُصلح أحوال العباد. وكم هي معاناة النساء المهمشات وهن يبحثن عن حزمة من الحطب من أجل أن يطبخن الطعام لأسرهم”.

إن معاناة المرأة المهمشة في جلب الحطب معاناة لا تنتهي في ظل ظروف إنسانية صعبة وتحديات اقتصادية جمة.

 

“أطهو بالطعام بالكراتين والعُلب البلاستيكية الفارغة”

تقول أمل محمد: “منطقتنا بعيدة من الأودية والجبال التي يوجد فيها الحطب، والحصول على الحطب َصعب؛ لذلك نقوم بطهي الطعام بالكراتين الورقية والعلب البلاستيكية الفارغة، ولا ينضج الطعام إلا بجهد جهيد”. يضيف محمد هادي مندوب مهمشي الضالع في هذا السياق: “إن معظم الأسر المهمشة بدون أسطوانات غاز، وظروفهم المادية لا تسمح لهم باقتنائها، خاصة في ظل تدهور الوضع الاقتصادي وارتفاع أسعار السلع، وكثير من الأسر ظروفهم صعبة وقاسية، إذ إن ٧٠% من الأسر لا يمتلكون أسطوانات  الغاز المنزلي؛ لذا تلجأ الأسر لاستخدام مادة الحطب ومواد أخرى بدلا عن الغاز، وقد طرحنا هذه المشكلة على السلطة المحلية والمنظمات، وإلى حدّ اللحظة لم نتلق أي استجابة لمعالجة هذه المشكلة”.

نعم هذا هو الواقع المؤلم، والأكثر إيلاماً هو الاستمرار على هذا الحال من دون وجود معالجة لهذه المشكلة التي تعانيها المرأة المهمشة في مناطق الريف حيث تتعرّض لمخاطر عديدة صحية ونفسية في ظل غياب كلي لدور السلطات المحلية، والمنظمات الإنسانية للوقوف عند هموم ومشاكل المواطن البسيط الذي يتجرع ويلات الشقاء والعناء لعدم توفر الخدمات الأولية؛ ولذا نناشدهم النظر لمعاناة المرأة المهمشة، وتوفير أسطوانات الغاز المنزلي من أجل تخفيف أعباء الحياة التي تتكبدها بسبب الفقر المدقع التي تعيشها هذه الأسر الضعيفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.