لوكاشينكو) والقيادات الرياضيه!

صوت المهمشين : ماهر المتوكل

‏  2 دقائق للقراءة        357    كلمة

الشريط الذي بث لرئيس بيلاروسياء الكسندر لوكاشنكو والذي ودع وفد بلاده المغادر للمشاركة في منافسات طوكيو قدم معالجه اعتقد بانها نافعه وستعمل على تطوير الرياضه اليمنيه وتجريف الفساد والفاسدين من الاداريين والرياضيين الذين يسافروا ليمثلوا بالوطن ولا يمثلوا به فقذ اعلن لوكاشنكو بانه سيقيل كل القيادات التي ستعود بخيبة امل وتحمل حقائب الفشل وحذر الجميع بان الاتحاد الذي سيذهب لغرض التسوق والسياحه ولن يعود بميداليات عليه عدم العوده لوطنه بيلاروسياء وصحيح تلق الشعب اليمني نكبات ومآسي لمعظم المشاركات دون اسثناء ونحن نعول بان نستخدم روشتة رئيس بيلاروسياء الذي يذهب باي مشاركة ويخفق كونه سافر وهو يعرف مسبقآ بانه سيحصد الخيبه ويمنح الجماهير اليمنيه الخيبه والحسره ويحمل شعبنا مآسي تفوق ما يعأنيه من الحرب والعدوان فنؤمن بان ابسط حل لتطوير الرياضه والتخلص من آلعاهات الاداريه والفنيه واللاعبين الذي عفي عليهم الزمن بان الذي يذهب ويخفق لا يعود لليمن ويدبر حاله عبر تركياء او ليبيا او بدولة خليجيه او مصر ونمنحهم حرية الاختيار للذهاب لاي دولة و العمل الذي يناسبه وبهذا ستفرز المشاركات (الافضل والأقوي والاسرع)شعار أم الالعاب والذي هو اداري ويجيد التخطيط والمدرب الناجح واللاعب الجيد سيعود مكللآ بالتفوق والنجاح والذي يمارسون ألعاب الخفه ولبس الأقنعه والعاب (الجلاء جلاء)سيذهبون رحلة ذهاب ونسكهم ونرتاح منهم وضررهم فالبعض من الاداريين والمدربين واللاعبين كالخمر اضحي ضررهم اكبر من نفعهم
وأن شاء الله كلها عشر سنوات او خمسه وعشرون عامآ وتنتهي حرب العدوان ونؤسس مدارس للنشئ والشباب ونستعين بخبرات من اثيوبياء والكنغو ومدغشقر ونوجد قاعده واسعه من الرياضيين ستنتصر للوطن وللرياضه ويثبتون بان الرياضي اليمني لا ينقصه ألا توفر الاراده و التخطيط و العنصر البشري و المنشأة ومحاسبة الفاسدين واسترجاع ما نهبوه من ارصدتهم في البنوك وابشروا نوصل لما بعد طوكيو ولن نعود من غير ميداليات لو نشتريهن من بدل سفر القيادات فقط الصبر والسلوان وارحبي يا جنازة فوق الأموات واقع حالنا بعد توالي التدهور الاقتصادي وكارثة العدوان الذي غلق بتعزيز نفوذ منظؤمة الفساد المحترفه والافضل تخطيطآ من القيادات الرياضيه (خارج النص)اثبت الايام والمواقف والمشاركات بان اكبر مصيبه ما لها حل والذي تتجاوز مساوئها( تسونامي)وقنبلة هيروشيما ونكازاجي والمتمثل باللاعبين والرياضيين الذي عادوا لنا من دول عربيه ويحمل دكاترة او مدربين( سي وجي وروح )واللهما أن هذا منكر فازله وبس خلاص .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.