خالد الرويشان:كش رئيس!

صوت المهمشين : خاص

‏  2 دقائق للقراءة        292    كلمة

ماذا فعل التحالف بالرئيس هادي؟

وماذا فعل هادي بنفسه قبل ذلك؟!

الهدف ليس هادي بل شرعية الجمهورية اليمنية! فحذار .. حذار

أضعفوه بعد أن استهلكوه!

منعوه من العودة إلى عدن

منعوا إطلاق مرتبات جيشه منذ سنة بعد سحب المعدات المهمة عن هذا الجيش!

منعوه من تعيين أو تغيير أي موظف حتى مدير أمن محافظة إلاّ بموافقتهم

منعوه من لقاء وزيارة رؤساء الدول والسفراء إلاّ بالقطّارة حتى نسيه العالم وهو الرجل الذي جاء إليه مجلس الأمن الدولي بكامله إلى صنعاء منعقداً مبارِكاً قبل سنواتٍ قليلة!

ضربوه على كل المستويات سراً وعلانيةً حتى أن التحالف ضرب جيش الرئيس هادي وأحرقه بالصواريخ على أبواب عدن في عز النهار وقتلوا وجرحوا 300 جندي وضابط من قواته المسلحة المغدورة!

ثُم ، ومن دون اعتذار  أو ندم احتضنوه بالبسمات الكاذبة بعدها للتوقيع على اتفاقية الرياض التي كان الهدف الرئيسي منها شرعنة الانتقالي توطئةً لشرعنة تقسيم اليمن بين الانتقالي في الجنوب والحوثي في الشمال!

والدليل على ذلك هو طوابير سفراء العالم التي استقبلها رئيس الانتقالي في الرياض طوال أشهر! بينما كان الرئيس الشرعي  قابعاً في قصره غافلاً وهانئا .. ولا يتذكره أحد!

 

في مقابل هذا الإضعاف المدروس  والتمويت المخطط من التحالف للرئيس هادي ولجيشه وشرعيته الدولية:

تم تسليح خصومه الانفصاليين في عدن بأحدث الأسلحة وبأعلى المرتبات وانتظامها من التحالف نفسه! التحالف الذي جاء أصلاً بدعوةٍ من الرئيس الشرعي لنصرته ضد خصومه وضد الانقلاب عليه في صنعاء أوّلاً وعدن ثانياً!

ثم تم طرد حكومة الرئيس ومحافظيه عدة مرات من عدن وغيرها بما في ذلك طرد ونفي محافظ سقطرى التي تم احتلالها بعد ذلك! وكل هذا تم تحت إشراف وتواطؤ التحالف!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.