الوكالة الأمريكية للتنمية : الوضع في اليمن مريع وثلثا السكان بحاجة إلى مساعدات

صوت المهمشين : متابعات خاصة

‏  2 دقائق للقراءة        216    كلمة

قالت مساعدة مدير الوكالة الأمريكية للتنمية، سارة تشارلز، إن الوضع في اليمن مُريع وثلثا السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

وأشارت تشارلز إلى أن أكثر من 20 مليون يمني يكافحون كل يوم للبقاء على قيد الحياة، بما في ذلك أكثر من 2 مليون طفل يواجهون سُوء التغذية القاتل هذا العام وحده.

يأتي ذلك، فيما قال تقرير أممي إن الصراع المستمر في اليمن أجبر أكثر من أربعة ملايين شخص على الفرار من دِيارهم، ما يجعل اليمن يحتل المرتبة الرابعة بين أكبر عدد من النازحين داخليا في جميع أنحاء العالم.

وأوضح التقرير، الصادر عن منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أن العائلات النازحة تواجه ظروفاً معيشية متفاقمة، مشيرة إلى انعدام الغذاء والمياه النظيفة والمأوى والصرف الصحي، وغيرها من الاحتياجات الأساسية.

ويعاني عدد متزايد من الأطفال سُوء التغذية، وأمراضاً مثل: ‘الملاريا’ و’الدفتيريا’ و’الكوليرا’ و’شلل الأطفال’.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص لليمن، تيم ليندركينغ، أكد، الاثنين الماضي، أن الولايات المتحدة خصصت 165 مليون دولار مساعدات إنسانية جديدة لليمن.

وقال المبعوث الأميركي: “من المهم التركيز على عملية وقف إطلاق النار وعودة السكان المهجَّرين من مأرب”.
وأضاف: “ليس من المنطق الاستمرار في تقديم المساعدات الإنسانية ما لم تتقدم عملية السلام”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.