المهمشون بين الواقع الأليم والمستقبل المأمول

‏  3 دقائق للقراءة        534    كلمة

المهمشون مواطنون يمنيون، ولكنهم يختلفون عن أغلب السكان في اليمن بملامحهم الإفريقية وبشرتهم السمراء، وهم الشريحة التي تُعدّ من أدنى الطبقات الاجتماعية في البلاد، وهم في الأغلب كما تؤكّده الدراسات والأبحاث ينتمون إلى دول القرن الأفريقي.

كثيرة هي الدراسات الميدانية والأبحاث التي تناولت هذه الفئة على المستوى المحلي والمستوى الخارجي، وهي أبحاث ودراسات من المتخصّصين في الشأن الإنساني وحقوقه العالمية، وقد خرجت تلك الدراسات بنتائج جيدة عادت فوائدها على بعض هذه الفئات بالنفع وتحسين مسكنهم وعيشهم، وذلك بعمل مدينة سكنية للمهمشين في محافظة تعز.

كان ذلك في عهد الرئيس علي عبد الله صالح، ولكن السكن وحده لا يكفي، فمطالب الحياة والعيش تحتاج إلى تدخل الدولة المباشر لتأمين رواتب تفي بعيشهم وملبسهم وأكلهم وشربهم. هذا ما لم يحصل عليه المهمشون.

وبلغة إنسانية ووطنية يجب أن نقف على وضع المهمشين اليوم من جهة الحياة وطريقة سكنهم، وكذلك الأعمال التي يقومون بها، وقد اقتربتُ ذات يوم وألقيت عليهم التحية، وهم يقومون برفع الزبالة المكوّمة كالجبال في منطقتهم، وسألتهم عن رواتبهم، فأجابوا بقلوب منكسرة ونفوس مدمرة أن راتبهم لا يفي بأبسط عيشهم. نظرت إلى سواعدهم السمراء ووددتُ تقبيلها، فمنعوني من ذلك، فاكتفيت بمشاركتهم حزنهم بالبكاء، وانصرفت عنهم نحو عملي أمشي على الأقدام لا أدرى إلى أين ستأخذني قدمي.

وفي الحقيقة لقيت هذه الفئة من الإهمال والعزل والإبعاد والتهميش كثيرا، وإن كانت هذه الفئة قليلة ولا تمثل ما مجموعه ٥٪ من الهرم السكاني، وربما يبلغ عددهم نصف مليون إلى مليون مهمش منتشرين على خارطة اليمن، وغالبا ما يتجمعون للسكن في تجمعات لا تتوافر فيها أبسط الخدمات، وتُسمى شعبيا بـ”المحاوي”، وهي مبنية من الصفيح وأقمشة ممزقة، وكثيرا ما تكون غرفة واحدة تسكنها العائلة كلها.

تلك هي المشكلة بكل أركانها وأوصافها، وكل ذلك بسبب غياب الحقوق الخاصة بعملهم اليومي والواجب أخذها مقابل عملهم الخطير المتمثل في تنظيف الشوارع ورفع القمامة، وفي أعمال أخرى أكثر انتهاكا للآدمية والإنسانية. هنا يجب وجوبا مهنيا وإنسانيا وضع راتب يكفيهم ذلّ السؤال والعوز، حتى نستطيع أن ندكّ كل صنوف القهر والمهانة لهذه الفئة التي دكّت من قبل الإنسان نفسه اجتماعيا وإنسانيا، وذلك في الآتي:

1- إنصافهم بمنحهم حقوقهم كأيدي عاملة براتب جيد يجعلهم يشعرون بالمساواة في العطاء مقابل العمل الشاق والخطير.

2- منحهم وسائل السلامة والوقاية من الأمراض وإظهارهم في العمل بشكل يليق بهم مع الاستمرار في تحسين الهندام في كل يوم.

3- من الصعب دمجهم مع الشرائح الاجتماعية إلا إذا صنعوا من أنفسهم تغييرا في الشكل والحياة.

4- توزيع بعض المنظفات مثل الصوابين والمطهرات اليومية، وهنا نستطيع أن نصنع من المهمّش إنسانا محترما مُكرّما في مجتمعه.

5- إلزام السلطة المحلية والمنظمات الإنسانية في الاشتراك والإسهام في مدّ يد العون والتأهيل لهذه الفئة.

إن القفز إلى الحلول الأخرى يُعدّ ضربا من الخيال والمبالغة، ويجب أن نركز على إعادة تأهيلهم وإكسابهم سلوكا ملزما لهم في حياتهم، وهم سينقلونه لأهاليهم. وخطوة خطوة نصل إلى كل ما نحب ونطمح.

(أنتجت هذه المادة ضمن مشروع غرفة أخبار الجندر اليمنية الذي تنفذه مؤسسة ميديا ساك للإعلام والتنمية)

 

الصورة: متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.