قيادات الاتحاد الوطني في عدن وتعز وأبين ولحج تؤيد خطاب رئيس اتحاد المهمشين باليمن في مؤتمر جنيف

فيما رئيس الاتحاد يشارك في اجتماع العقد الدولي للمنحدرين من أصل أفريقي

‏  2 دقائق للقراءة        383    كلمة

عقدت المكاتب التنفيذية للاتحاد الوطني لتنمية الفئات الأشد فقرا “المهمشين” (تعز، عدن، لحج، أبين) اجتماعا استثنائيا في مقر الاتحاد بمدينة تعز، الثلاثاء 1 نوفمبر 2022. وذلك لمناقشة الوضع الذي تمرّ به المجتمعات المهمشة، وخصوصا في زمن الحرب التي تأثر بها الجميع في اليمن، وخصوصا فئة المهمشين.

ورحّب عبده سعيد سالم، نائب رئيس الاتحاد الوطني – فرع تعز بالقيادات المشاركة، وتحدّث عن وضع المهمشين ومدى الحرمان الذي يعانون منه.

من جانبه، تحدث صلاح دبوان، أمين عام الاتحاد الوطني (عدن – أبين – لحج) عن أهمية هذا اللقاء في هذه الظروف الاستثنائية، وهو اللقاء الذي يتزامن مع مشاركة وفد ممثل للاتحاد الوطني للمهمشين في اليمن، بقيادة رئيس الاتحاد في اليمن، نعمان الحذيفي، في مؤتمر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف، وهو مؤتمر يناقش الوضع العام لحقوق الإنسان وبرامج التنمية التي يقدّمها المجتمع الدولي ودور الحكومات في تبني المجتمعات المهمشة.

 

وأشاد دبوان بخطاب رئيس الاتحاد في جنيف، وأيّد كل ما جاء في الخطاب، وقد كان أبرز ما جاء فيه أن السلطات المتعاقبة في اليمن لم تُقدِم على أي خطوات إيجابية تجاه المهمشين، ولا توفر أي تسهيلات للاتحاد الوطني وجمعياته، وكان آخر ما واجهه الاتحاد عرقلة وصول الدعم من بعض المنظمات الدولية للمجتمعات المهمشة بحُجج سياسية، بالإضافة إلى الضعف والقصور في تقديم الاستجابة الإنسانية من المنظمات الدولية في للمجتمعات المهمشة، وحرمان المجتمعات المهمشة من الدعم المقدّم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والجمعية الكويتية للإغاثة وهم أكبر المانحين لليمن.

وناقش اجتماع قيادات الاتحاد الوطني في المحافظات الأربع المشاكل والاحتياجات وطرق الشراكة والتشبيك والعمل وفق الاستراتيجية الوطنية للاتحاد الوطني التي ستعمل على التركيز في جانب انتهاكات حقوق الإنسان تجاه المجتمعات المهمشة بمختلف أنواعها، وتخصّص الاستراتيجية جانبا لمشكلة منع وصول المساعدات الإنسانية من المنظمات العاملة في اليمن، وهي منظمات تتجاهل دور الاتحاد الوطني لتنمية الفئات الأشد فقرا وجمعياته، وتهمّشه من الشراكة والتنفيذ للمشاريع التي تخدم المجتمعات المهمشة، وتحرمه من المشاركة في الحقوق المدنية والديمقراطية.

ووجه المجتمعون دعوتهم للمفوضية السامية لحقوق الإنسان في اليمن إلى تعزيز العلاقة مع الاتحاد الوطني، ودعوها إلى التعاطي الإيجابي مع كل القضايا والانتهاكات التي طرحها رئيس الاتحاد في جنيف، وأشادوا بمجتمع حقوق الإنسان والقطاع الإعلامي، ودعوهم إلى زيادة المناصرة والحشد تجاه المجتمعات المهمشة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.