أعلنت ثلاث منظمات أممية، تقديم البنك الدولي 127مليون دولار أمريكي لمحاربة انتشار الجوع في اليمن ودعم الأمن الغذائي

‏  2 دقائق للقراءة        334    كلمة

أعلنت ثلاث منظمات أممية، تقديم البنك الدولي127مليون دولار أمريكي لمحاربة انتشار الجوع في اليمن ودعم الأمن الغذائي وسبل العيش في البلاد.

ورحبت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو ) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبرنامج الأغذية العالمي، في بيان مشترك بـ” الدعم والمنحة المالية المقدمة من البنك الدولي في مشروع مشترك تبلغ تكلفته 127 مليون دولار أمريكي، من شأنه أن يوفر فرصاً لبناء أمن غذائي مستدام للأسر الريفية في اليمن، ومحاربة انتشار الجوع المدقع في البلاد”.

وذكر البيان أنه “ففي ظل استمرار ارتفاع الاحتياجات الإنسانية في اليمن، تعاني البلاد من آثار الصراع المستمر منذ أكثر من ست سنوات وتفاقم الاضطرابات الاقتصادية بسبب جائحة كورونا، والفيضانات الموسمية وانتشار الجراد الصحراوي”.

وأشار الى أن “ما يقرب من 16.2 مليون يمني يعانون من أزمة انعدام الأمن الغذائي الحاد (المرحلة الثالثة والأعلى) وفقًا لتحليل التصنيف المتكامل للأمن الغذائي. ما يقرب عن 47 ألف شخص من هؤلاء يعانون من مستويات كارثية (المرحلة 5) من انعدام الأمن الغذائي – في ظروف شبيهة بالمجاعة.

وحسب البيان فإن المنحة المقدمة من البنك الدولي ” ستركز على تقديم الدعم العاجل للأسر الضعيفة من خلال فرص النقد مقابل العمل والدعم الغذائي للأمهات والأطفال”.

ولفت الى أن المشروع “سيوفر دعمًا مركّزاً لسبل العيش بهدف تعزيز الإنتاج الزراعي على المدى القصير، مع تعزيز مساهمات القطاع الزراعي في تحسين الأمن الغذائي والنشاط الاقتصادي على المدى الطويل وبناء القدرات لإدارة الأمن الغذائي”.

وكان برنامج الأغذية العالمي، قد حذر اليومين الماضيين من التدهور الاقتصادي السريع في اليمن وارتفاع السلع الأساسية في العديد من محافظات البلاد، واستمرار الصراع.

وقال برنامج الأغذية إن “التراجع الاقتصادي السريع والمثير للقلق في اليمن يهدد بتفاقم أزمة الجوع”، مشيراً الى أن “ارتفاع أسعار المواد الغذائية خلال النصف الأول من عام 2021 تسبب في معاناة الملايين وأضعف قدرتهم على شراء ما يكفي من الغذاء”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.